Instagram

Tuesday, 28 June 2016

22 Ramzanul Mubarak Shaheed E Millat Hazrat Mufti Kifayat Ali kafi Muradabadi



۲۲؍رمضان المبارک یوم شہادت پر
۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
شھید ملت سید کفایت علی کافی مرادآبادی
ماخوذ
تاريخِ هند سے دل چسپي ركھنے والا هر شخص جانتا هے كه جنگ آزادي 1857ئ ميں علماے اهلِ سنت اور مشايخِ طريقت كا نهايت بنيادي كردار رها هے۔ بلكه اگر يه كها جائے تو كچھ مبالغه نه هوگا كه شمالي هند ميں انگريزوں كے خلاف مسلم راے عامه هموار كرنے اور پورے خطے ميں انقلاب كي فضا برپا كرنے كا بنيادي كام انھيں كي قيادت و سربراهي ميں هوا۔ ان مجاهدين ميں علامه فضلِ حق خير آبادي﴿م1278ھ﴾، مفتي صدر الدين خاں آزرده دهلوي ﴿م1285ئ﴾،مولانا سيد احمد الله شاه مدراسي ﴿م1274ھ 1858ئ﴾ ، مفتي عنايت احمد كاكوروي ﴿م1279ھ﴾، مولانا رحمت الله كيرانوي ﴿1308ھ﴾، مولانا فيض احمد بدايوني، مولانا ڈاكٹر وزير خاں اكبر آبادي ﴿م1289ھ 1873ئ﴾، مولانا وهاج الدين مراد آبادي ﴿م1274ھ 1858ئ﴾، مولانا رضا علي خاں بريلوي ﴿م1286ھ 1869ئ﴾، مولانا امام بخش صهبائي دهلوي ﴿م1273ھ 1857ئ﴾، مفتي مظهر كريم دريابادي، حكيم سعيد الله قادري ﴿1325ھ﴾ وغيره كے انقلابي كارنامے آب زر سے لكھنے كے قابل هيں اور شهيدِ جنگ آزادي حضرت مولانا مفتي سيد كفايت علي كافي مراد آبادي عليه الرحمۃ والرضوان كا نام اس فهرست ميں بهت نماياں نظر آتا هے۔
مختصر احوالِ زندگي:آپ كا نسبي تعلق نگينه، ضلع بجنور ﴿يو پي ﴾ كے ايك معزز خانواده سادات سے تھا۔ آپ نے مراد آباد كو اپنا وطن بنا ليا تھا۔ علماے بدايوں و بريلي سے علم حاصل كيا۔ بارهويں صدي كے مجدد حضرت شاه غلام علي نقش بندي دهلوي كے خليفه اور شاه عبد العزيز محدث دهلوي﴿متوفي 1239ھ 1824ئ﴾ كے شاگرد رشيد حضرت شاه ابو سعيد مجددي رام پوري ﴿م1250ھ﴾ سے علمِ حديث كي تكميل كي۔(1) علمِ طب مولانا رحمن علي مصنف تذكره علماے هند كے والد مولانا حكيم شير علي قادري سے حاصل كيا۔ مولانا كافي پر اپنے استاذ و مربي حضرت شاه ابو سعيد مجددي كي شخصيت كا گهرا اثر تھا۔ اسي وجه سے آپ كو علمِ حديث اور تصوف سے بے حد شغف تھا، اور رسولِ اكرم صلي الله عليه وسلم كي سيرت طيبه سے عشق كي حد تك لگاو تھا۔
شعر و شاعري:آپ قادر الكلام، پُر گو اور صاحبِ دل شاعر تھے۔ شيخ امام بخش ناسخ لكھنوي كے شاگرد شيخ مهدي علي خاں ذكي مراد آبادي ﴿م1281ھ 1864ئ﴾سے شعر و شاعري ميں اصلاح ليتے تھے۔(2)
عشقِ رسول ان كي غذاے روح اور قلب كا سامانِ تسكين تھا۔ اور سچي بات تو يه هے كه عشقِ رسول كے جذبات سے جب آپ كا دل مضطرب هوتا اور فراقِ حبيب ان كي روح كا سكون و قرار چھين ليتاتو ان كے جذباتِ دروں نعتيه اشعار كا روپ دھار ليتے، اور ان كے نازك احساسات كے سرچشموں سے عشقِ نبوي سے لب ريز منظوم آبشار جاري هو جاتے۔ ان كي نظر ميں نعتِ رسول سننا اور سنانا دونوں جهان كي سعادت مندي اور فيروز بختي كا سامان هے، اور نعتِ مصطفي ميں اپني زندگي كے گراں قدر اوقات صرف كرنے والا ٫٫سعيدِ دو جهاں ٬٬ هے۔ آپ خود فرماتے هيں
     هے سعيدِ دوجهاں وه جو كوئي ليل و نهار
                                                         
نعتِ اوصافِ رسول الله كا شاغل هوا
      بس آرزو يهي دلِ حسرت زده كي هے 
                                                                                                               سنتا رهے شمائل و اوصافِ مصطفي
اسي جذبه دروں اور سوداے عشق كي كرشمه سازي تھي كه آپ كا دل زيارتِ حرمين طيبين كے ليے تڑپتا تھا۔ آپ كے ديوان ٫٫ديوانِ كافي٬٬ ميں جا به جا زيارتِ ديارِ حبيب كا شوق اپني جلوه سامانياں بكھيرتا نظر آتا هے اور ان كا طائر تخيل حجازِ مقدس كي پاكيزه اور عطر بيز فضاو ں ميں مسلسل پرواز كے ساتھ اس تمنا كا برملا اظهار كرتا نظر آتا هے كه كاش ان كے جسدِ خاكي كے بھي دن پھريں اور اسے بھي اس رشكِ جنت ، سرزمين كي آبله پائي نصيب هو۔ الله تعاليٰ نے ان كي يه تمناے شوق بھي پوري فرمائي اور 1841ئ ميں زيارتِ حرمين شريفين كا موقع عنايت فرمايا۔ آپ نے اس سفر كے متعلق ايك مثنوي بھي تحرير فرمائي جو ٫٫تجملِ دربارِ رحمت بار٬٬ كے عنوان سے منشي عبد الرحمن شاكر ، مالك مطبع نظامي، كان پوركي كوشش اور اهتمام سے چھپ كر شائع هوئي۔
سركار كے سچے جا نشين خلفاے راشدين كي شان ميں بھي آپ كے اشعار ملتے هيں۔ بطورِ نمونه درجِ ذيل اشعار نذرِ قارئين هي
  
السلام اے چار يارانِ صفا، اركانِ ديں
مجمعِ جود و حيا، صدق و عدالت، السلام
ثنا خوانِ نبي هوں اور اصحابِ نبي، كافي
ابو بكر و عمر، عثماں علي سے مجھ كو الفت هے
مجھے الفت هے يارانِ نبي سے
ابو بكر و عمر، عثماں ، علي سے
محبت ان كي هے ايمان ميرا
ميں ان كا مدح خواں هوں جان وجي سے
نعت نبوي كے كچھ اور اشعار ملاحظه هوں  
بهارِ خلد هے روے محمد  شميمِ جاں فزا بوے محمد
دلِ وحشي هے زنجيريں تُڑاتا  بشوقِ يادِ گيسوے محمد
يا الٰهي حشر ميں خير الوريٰ كا ساتھ هو
رحمتِ عالم ، محمد مصطفي كا ساتھ هو
يا الٰهي، هے يهي دن رات ميري التجا
روزِ محشر، شافعِ روزِ جزا كا ساتھ هو
بعد مرنے كے بھي، كافي  كي هے يا رب يه دعا
دفترِ اشعارِ نعتِ مصطفي كا ساتھ هو(4)
آپ كي شاعري ميں شرعي احكام كي بھر پور پاس داري نظر آتي هے، اس ليے عاشقِ رسول اعليٰ حضرت امام احمد رضا قادري بريلوي عليه الرحمۃ والرضوان آپ كي شاعري كو پسند فرماتے تھے، اور اسے شوق سے سماعت فرماتے تھے۔ جب كه آپ عام شعرا كے اشعار قصداً سماعت نهيں كرتے تھے، كيوں كه وه عموماً شرعي نزاكتوں كي رعايت سے خالي هوتے هيں۔الملفوظ ميں هے:
٫٫سوا دو كے كلام كے كسي كا كلام ميں قصداً نهيں سنتا، مولانا كافي ﴿مراد آبادي﴾ اور حسن مياں مرحوم﴿يعني استاذِ زمن مولانا حسن رضا بريلوي﴾۔ ﴿ان دونوں كا﴾ كلام اول سے آخر تك شريعت كے دائرے ميں هے ۔ البته مولانا كافي كے يهاں لفظ٫٫راعنا٬٬ كا اطلاق جا به جا هے، اور يه شرعاً محض ناروا و بے جا هے۔ مولانا كو اس پر اطلاع نه هوئي، ورنه ضرور احتراز فرماتے۔ غرض هندي نعت گويوں ميں ان دو كا كلام ايسا هے، باقي اكثر ديكھا گيا كه قدم ڈگمگا جاتا هے، اور حقيقتاً نعت شريف لكھنا نهايت مشكل هے، جس كو لوگ آسان سمجھتے هيں، اس ميں تلوار كي دھار پر چلنا هے، اگر بڑھتا هے تو الوهيت ميں پهنچا جاتا هے، اور اگر كمي كرتا هے تو تنقيص هوتي هے۔ البته حمد آسان هے كه اس ميں راسته صاف هے، جتنا چاهے بڑھ سكتا هے۔ غرض حمد ميں ايك جانب اصلاً﴿بالكل﴾ حد نهيں، اور نعت شريف ميں دونوں جانب سخت حد بندي هے۔٬٬ (5)
اعليٰ حضرت امام احمد رضا قادري بريلوي عليه الرحمه شهيدِ حريت حضرت مولانا كافي عليه الرحمه كي نعتيه شاعري سے اس قدر متاثر تھے كه انھين سلطانِ نعت گوياں اور اپنے آپ كو ان كا وزير اعظم قرار ديتے هوئے تحديثِ نعمت كے طور پر لكھتے هيں
          مهكا هے مري بوے دهن سے عالم
                                                           
ياں نغمه شيريں نهيں تلخي سے بهم
          
كافي سلطانِ نعت گوياں هے رضا
                                                            ان شائ الله ميں وزيرِ اعظم(6)
كذب و تلبيس كا ايك بد ترين نمونه:مذكوره بالا رباعي ميں اعليٰ حضرت امام احمد رضا قادري بريلوي عليه الرحمۃ والرضوان، حضرت مولانا كافي عليه الرحمۃ والرضوان كي ميدانِ نعت گوئي ميں برتري كو تسليم كرتے هوئے اور ان كي بارگاه ميں عقيدتوں كا خراج پيش كرتے هوئے تحديثِ نعمت كے طور پر كهتے هيں:
٫٫ميري نعت گوئي كے چرچے چار دانگ عالم ميں هو رهے هيں اور پوري دنيا ميں اسے شهرت و مقبوليت حاصل هوئي هے، اس طرح ميرے دهن كي خوشبو سے ايك عالم مهكا هوا هے اور نعت كے نغمه شيريں ميں ذرا بھي تلخي كي آميزش نهيں هے۔ اے رضا حضرت كافي سلطانِ نعت گوياں هيں اور الله تعاليٰ كي مشيت سے نعت گوئي ميں ميں آپ كا وزير اعظم هوں۔٬٬
كس قدر صاف اور واضح انداز ميں حضرت كافي مراد آبادي عليه الرحمۃ والرضوان كي ميدانِ نعت گوئي ميں عظمتوں كا اعتراف كيا هے اور الله تعاليٰ نے اعليٰ حضرت كو نعت گوئي ميں جو كمال اور مهارت عطا كي هے اس كا اظهار كيا هے۔ قرآن كريم ميں ارشادِ رباني هے:٫٫وَاَمَّا بِنِع مَۃِ رَبِّكَ فَحَدِّث ٬٬﴿الضحي:11﴾ اور اپنے پروردگار كي نعمت كا خوب چرچا كرو۔ اعليٰ حضرت كے پيشِ نظر يهي آيتِ كريمه هے۔
ليكن دجل و فريب اور كذب و افترا كي مجسم تصوير ديكھني هو تو معروف ديوبندي عالم مولانا خالد محمود﴿مانچسٹر، برطانيه﴾ كي كتاب٫٫مطالعه بريلويت٬٬ كا مطالعه كر لواور ديكھ لو كه معلم الملائكه كي وفادار ذريت نے كس طرح اس پاكيزه رباعي كا مفهوم مسخ كيا هے اور الله كے ولي، علامه اجل، امامِ اهلِ سنت اعليٰ حضرت عليه الرحمۃ والرضوان سے اپني اندھي دشمني كا كس طرح مظاهره كيا هے۔ الفاظ يه هيں:
٫٫مولانا احمد رضا خاں ان دنوں كن اميدوں سے تھے، اسے انھيں كي زبان ميں سنيے۔ شاعر تھے، بات اگل دي
كافي سلطانِ نعت گوياں هے رضا
ان شائ الله ميں وزيرِ اعظم
﴿سليس﴾ : اے رضا هم نعت خوانوں﴿بريلويوں﴾ كو حكومت كي سرپرستي كافي هے۔ ان شائ الله كسي نه كسي وقت ضرور وزيرِ اعظم بنوں گا۔
هم نے تاويل كرنے كي كوشش كي، هو سكتا هے شاعري كي وزارتِ عظميٰ مراد هو، مگر معلوم هوا كه شاعري ميں تو آپ اپنے آپ كو وزير نهيں، بادشاه سمجھتے تھے۔ جو شخص اپنے آپ كو بالفعل بادشاه سمجھتا هو وه وزارت كي تمنا كيسے كرے گا؟ پس ان شائ الله كے ساتھ جس وزارت كي اميد تھي وه شريف﴿مكه﴾ كي حمايت اور انگريزوں كي خدمت كے صلے ميں ملكي وزارت تھي۔٬٬(7)
كيا اس سے بڑھ كر اهل الله سے بغض و عداوت، كذب و افترا، دريده دهني اور دروغ بافي كي كوئي اور مثال هو سكتي هے۔ ليكن جس كا خدا جھوٹ بول سكتا هو اگر وه خود جھوٹ بولے تو اس سے اس كي كيا شكايت؟ مگر يه سننے كے بعد ايك مومن كي زبان سے ٫٫لعنۃ الله علي الكاذبين و المفترين٬٬ نكلنا ايك فطري بات هے۔
تصنيفات:آپ صاحبِ تصنيف بزرگ هيں۔ آپ كي تصانيف كا موضوع عموماً ذاتِ رسول، سيرتِ رسول، شمائلِ رسول اور ذكرِ رسول هوتا هے، جيسا كه آپ كي كتابوں سے واضح هے۔ درج ذيل كتابيں آپ كي يادگار هيں:
(1)بهارِ خلد: يه شمائل ترمذي شريف كا منظوم ترجمه هے(2)نسيمِ جنت (3)مجموعه چهل حديث مع تشريحِ منظوم (4)خيابانِ فردوس: يه كتاب شيخِ محقق مولانا عبد الحق محدث دهلوي عليه الرحمۃ والرضوان ﴿متوفي1052ھ﴾ كي كتاب٫٫ترغيبِ اهلِ سعادت٬٬كا منظوم ترجمه هے، كتاب كا موضوع فضائلِ درود شريف هے (5)تجملِ دربارِ رحمت بار: يه مثنوي سفرِ حرمين طيبين كے متعلق هے (6)مولودِ بهاريه (7)جذبه عشق: اس ميں ستونِ حنانه كا واقعه بڑے والهانه انداز ميں نظم كيا هے۔ (8)حليه شريف (9)وفات نامه، يه دونوں رسالے علاحده مستقل تصنيف نهيں هيں، بلكه آپ كي مذكوره بالا تصنيف بهارِ خلد سے ماخوذ هيں۔(10)اوقات نحو وصرف ۔(11)ديوانِ كافي ۔ (8)
اس فهرست سے صاف واضح هے كه آپ كي تقريباً سبھي تصنيفات منظوم هيں، جس سے اس حقيقت كا اندازه هوتا هے كه آپ كا طبعي ميلان نظم اور شعر و شاعري كي جانب زياده تھا۔
مولانا كافي شهيد عليه الرحمه كي علمي قابليت كے سلسله ميں مولانا عبد الغفور نساخ مو لف ٫٫سخن شعرا٬٬ فرماتے هيں كه مولانا كافي اپنے دور كے نعت گو شعرا ميں اپنا جواب نهيں ركھتے تھے۔ وه مستند عالمِ دين تھے۔ ان كا زياده تر وقت تصنيف و تاليف ميں گزرتا تھا۔ (9)
مولانا كافي اور تحريكِ آزادي 1857ئ:مولانا كافي عليه الرحمه نے تحريكِ آزادي 1857ئ ميں بڑي سر گرمي كے ساتھ حصه ليا۔ آپ انگريزوں سے سخت نفرت كرتے تھے اور هندستان پر ان كے ظالمانه تسلط سے حد درجه بے زار، اور انھيں يهاں سے باهر كرنے كے ليے مناسب موقع كي تلاش ميں تھے۔ اسي ليے جب 1857ئ ميں انگريزوں كے خلاف تحريكِ حريت نمودار هوئي تو آپ ان كے خلاف ميدانِ عمل ميں اتر آئے اور اس انگريز مخالف جهاد ميں پيش پيش رهے۔ اسي ليے آپ كا شمار تحريكِ آزادي 1857ئ كے صفِ اول كے مجاهدين ميں هوتا هے۔
جب مراد آباد ميں انگريزوں كي حكومت ختم هوئي اور نواب مجد الدين عرف نواب مجو خاں كي زير سركردگي آزاد حكومت قائم هوئي تو آپ كو٫٫صدر شريعت٬٬ بنايا گيا۔ آپ كي عدالت ميں مقدمات كے فيصلے شرعي احكام كے مطابق هوتے تھے۔جناب امداد صابري صاحب كا بيان هے:
٫٫انگريز مراد آباد سے بھاگ كر نيني تال اور ميرٹھ چلے گئے۔ نواب مجو خاں حاكمِ مراد آباد مقرر هو گئے۔ عباس علي خاں بن اسعد علي خاں، هندي توپ خانه كے افسر معين هوئے اور مولوي كفايت علي صاحب٫٫صدر شريعت٬٬ بنائے گئے۔ انھوں نے عوام ميں جهادي روح پھونكي، شهر ميں هر جمعه كو بعدِ نماز انگريزوں كے خلاف وعظ فرماتے، جس كا بے حد اثر هوتا تھا۔٬٬
ڈسٹركٹ گزيٹر مراد آباد ميں هے:
٫٫مسلمانوں نے من حيث القوم ضلع بھر ميں برٹش گورنمنٹ سے اپني مخالفت كو نهايت صاف اور صريح طور پر ظاهر كيا هے۔ روهيل كھنڈ كے اضلاع كي طرح مراد آباد كے ضلع ميں غيرت مذهبي اور انگريزوں كي هر بات سے نفرت كے جذبات نے مسلمانوں كو عام بغاوت پر مشتعل كيا تھا۔٬ ٬(10)
نوابِ رام پور يوسف علي خاں انگريزوں كے دوست اور حامي تھے۔ جب مراد آباد ميںنواب رام پور كو بالا دستي حاصل هوئي تو مولانا كافي نے انگريزوں كے خلاف فتوي جهاد مرتب كيا۔ اس فتوے كي نقليں مختلف مقامات پر بھجوا كر اس كي خوب نشر و اشاعت كي، بلكه كچھ مقامات پر آپ خود تشريف لے گئے۔ آنوله ضلع بريلي ميں خاص اسي مقصد كے ليے ايك هفته سے زياده قيام رها۔
حكيم سعيد الله قادري بن حكيم عظيم الله ﴿متوفي1325ھ 1907ئ﴾ آنوله ضلع بريلي ميں تحريكِ آزادي كے خاص ركن اور حاكمِ آنوله نواب كلن خاں نبيره بخشي سردار خاں كے معاون اور حامي تھے اور انگريزوں كے سخت مخالف تھے۔ حكيم صاحب حضرت شاه آل بركات مارهروي عليه الرحمه سے سلسله قادريه ميں بيعت تھے اور حضرت شاه آل احمد اچھے مياں عليه الرحمه ﴿متوفي1362ھ﴾ كے خليفه شاه ميرن مياں بريلوي سے ان كے گهرے مراسم تھے۔ مولاناكافي عليه الرحمه اور حكيم سعيد الله صاحب هم سبق ساتھي تھے۔ مولانا كافي جب انگريزوں كے خلاف فتوي جهاد كي نقليں لے كر آنوله پهنچے تو ايك هفته تك حكيم صاحب هي كے مكان پر ان كا قيام رها۔ اس دوران جهاد كے موضوع پر مولانا كي تقريريں بھي هوئيں اور نواب مجدالدين عرف مجو خاں حاكمِ مراد آباد كا پيغام بھي نواب كلن خاں كو پهنچايا۔ اس كے بعد مولانا كافي، نواب خان بهادر خاں﴿نبيره حافظ رحمت خاں روهيله﴾ كے پاس بريلي تشريف لے گئے۔ (11)
جب مولانا كافي عليه الرحمۃ والرضوان آنوله سے بريلي پهنچے تو وهاں وطن كو انگريزوں اور انگريز نوازوں كي چيره دستيوں سے محفوظ ركھنے كے ليے نواب خان بهادر خاں اور امام المجاهدين مولانا سرفراز علي صاحب سے مشورے هوئے اور پھر جنرل بخت خاں كي ماتحتي ميں جو فوج بريلي سے دهلي جا رهي تھي اُسي فوج كے ساتھ آپ مراد آباد واپس هوئے۔ (12)
سيد محبوب حسين سبزواري مراد آبادي لكھتے هيں:
٫٫جس وقت مراد آباد ميں يه خبر مشهور هوئي كه بريلي چھاو ني كي هندستاني سپاه نے بغاوت كر دي هے اس خبر كے ملنے پر 29پلٹن مقيم مراد آباد نے بغاوت كر كے سركاري خزانه اور هتھيار لوٹ ليے۔ اس كے بعد شهر ميں هنگامه برپا هو گيا اور شهر كے عوام جو انگريز كي غلامي سے ناراض تھے تلواريں كھينچ كر فخر سے نعره لگاتے هوئے سڑكوں پر نكل پڑے اور انگريزوں پر حمله كرنا اور جگه جگه تلاش كرنا شروع كر ديا۔ علما حضرات بھي اپني درس گاهوں سے نكل كر عوام كے ساتھ جهاد ميں شريك هو گئے۔ انگريز اس هنگامے سے ڈر كر ميرٹھ اور نيني تال فرار هو گئے۔
حالات كے پيشِ نظر علما حضرات نے فوري انتظام كے ليے ايك جنگي مشاورتي كميٹي قائم كي جو شهر كا انتظام بھي كرے گي اور جنگ كے ليے وسائل و ذرائع بھي فراهم كرے گي۔ اس كميٹي كے ايك ركن مولوي سيد كفايت علي كافي تھے۔ اس كميٹي نے ضلع مراد آباد كے اندر اور باهر جهاد كے فتوے تقسيم كرائے، جن ميں انگريزوں كے خلاف مسلمانوں كو جهاد كا شرعي حكم ديا گيا تھا۔ اس غير منظم جهاد كو ناكام كرنے كے ليے نواب رام پور اور كچھ مقامي غداروں كا بهت بڑا هاتھ تھا۔ اس ناكامي كے نتيجے ميں مسلمانانِ مراد آباد كو بقول سر سيد احمدخاں جس تباهي و بربادي كا سامنا كرنا پڑا وه ناقابلِ بيان هے۔
اسي دوران 29پلٹن اور جوش ميں بھرے نوجوان عوام نے باهمي مشورے سے نواب مجد الدين خاں عرف مجو خاں كو حاكمِ مراد آباد مقرر كيا، اور عباس علي خاں كو افسر توپ خانه مقرر كيا، مگر توپيں موجود نهيں تھيں، اور مولوي سيد كفايت علي كافي كو ٫٫صدر شريعت٬٬ مقرر كيا۔ علما كے فتوے نے عوام ميں هر طرف آگ بھڑكا دي تھي۔ روهيل كھنڈ ميں مسلمانوں كي برهمي كا ايك خاص سبب يه بھي تھا كه مذهب ميں مداخلت هونے لگي تھي۔٬ ٬ (13)
31 مئي كو بريلي چھاو ني ميں بغاوت كے نتيجے ميں خان بهادر خاں روهيله نبيره حافظ رحمت خاں روهيله كو روهيل كھنڈ كا نواب بنايا گيا۔ اس كے بعد كے حالات بيان كرتے هوئے سيد محبوب حسين سبزواري مراد آبادي لكھتے هيں:
٫٫اسي دوران نواب خان بهادر خاں كو ايك خط مولوي سيد كفايت علي كافي كا مراد آباد كے متعلق ملا جس ميں نواب رام پور كي قوم دشمن سرگرميوں كا تفصيل سے ذكر تھا۔ نواب صاحب نے يه خط جنرل بخت خاں كو دكھايا اور نواب رام پور كي غدارانه حركتوں سے آگاه كيا اور مراد آباد ميں رام پور كي فوجي مداخلت سے جو حالات پيدا هو چكے تھے ان كے سد باب كي گفتگو كي۔ نواب صاحب﴿خان بهادر خاں روهيله﴾ نے جنرل بخت خاں كے مشورے سے محمد شفيع رسال دار كو مع رساله مراد آباد جا كر قيام كرنے كا مشوره ديا﴿اخبار الصناديد، از حكيم نجم الغني خاں رام پوري﴾ رسال دار محمد شفيع آنوله هوتے هوئے مراد آباد پهنچے اور خود اپنے مكان ميں قيام كيا اور اپنے رساله كو جهاں اس وقت انٹر كالج محله مغل پوره ميں واقع هے ، پڑاو ڈالنے كا حكم ديا۔ دورانِ قيام ، مراد آباد كے كچھ جوشيلے جوانوں كو اپنے ساتھ شامل كر كے اپنے رساله سے ﴿فوجي﴾ تربيت دلائي، اور نمبر 29پلٹن ، مقيم مراد آباد جو باغي هو گئي تھي، اس كو بھي اپنے ساتھ شامل كر ليا۔٬٬ (14)
انگريزوں كي طرف سے نواب رام پور يوسف علي خاں كو مراد آباد فتح كرنے كي اجازت مل چكي تھي اور اسي بنياد پر نواب يوسف علي خاں نے مراد آباد كي طرف پيش قدمي كي تھي۔ خان بهادر خاں حاكم روهيل كھنڈ كے ليے نواب رام پور كي مداخلت ناقابلِ برداشت تھي۔ مولانا كافي عليه الرحمه كے ذريعه خان بهادر خاں روهيله كو حالات كا پورا علم هو گيا تو نواب مجو خاں حاكم مراد آباد كي امداد كے ليے خان بهادر خاں نے جنرل بخت خاں كو اس بات پر آماده كر ليا كه وه دهلي جاتے هوئے مراد آباد كا معركه سر كر ليں۔ نواب رام پور كے اندر اتني طاقت نهيں تھي كه وه جنرل بخت خاں كي فوج سے مقابله كرے۔ اس ليے اس نے مراد آباد سے اپنا انتظام اٹھا ليا اور اپنے افسر واپس بلا كر ميدان خالي كر ديا۔ مگر جنرل بخت خاں جب 17 جون كو مراد آباد سے دهلي چلے گئے تو پھر نواب رام پور نے مداخلت كي اور 24 جون 1857ئ كو دوباره اپني فوج مراد آباد بھيج دي۔ اس مرتبه نواب مجو خاں كے ساتھ مصالحت كي راه اختيار كي جس كے نتيجے ميں وه رياست رام پور كي طرف سے سنبھل كے حاكم مقرر هو گئے۔ بعد ميں حالات ايسے رونما هوئے كه انگريزوں نے بے دردي كے ساتھ نواب مجو خاں كو بڑے اذيت ناك طريقے پر موت كے گھاٹ اتار ديا۔ (15)
سقوطِ مراد آباد اور مولانا كي گرفتاري: 25 اپريل 1858ئ كو جنرل مونس گوره فوج سے مراد آباد پر حمله آور هوا۔ نواب مجو خاں كي سركردگي ميں مجاهدين نے ڈٹ كر مقابله كيا اور مراد آباد كو انگريزوں سے بچانے كے ليے اپني جانيں لڑا ديں۔ نواب مجو خاں آخري وقت تك ايك مكان كي چھت پر بندوق چلاتے نظر آئے۔ سات هتھيار بند سپاهي ان كو گرفتار كرنے كے ليے بھيجے گئے، مگر وه گرفتار نه كر سكے، آخر وهيں انھيں گولي مار دي گئي اور انھوں نے جامِ شهادت نوش فرمايا۔
مراد آباد كے سقوط كے ساتھ هي تمام قائدين آزادي اور انقلابي ره نما منتشر هو گئے، جو حكومت كے هاتھ پڑے وه تخته دار پر چڑھا ديے گئے، يا حبس دوام به عبورِ درياے شور كي سزا سنائي گئي۔ (16)
اس جنگ آزادي كي ناكامي كے دو بهت پرانے اسباب تھے: اول يه كه كوئي مركزي تنظيم نهيں تھي جو جنگ پر قابو پاتي، دوسرے،جنگ كو ناكام بنانے كے ليے مقامي غدار بهت هي كوشاں تھے۔ ان هي وجوهات كي بنا پر مجاهدين كو زبردست جاني و مالي نقصان اٹھاناپڑا۔ ان غداروں كي مدد سے انگريز دوباره 24 اپريل1858ئ كو شهر مراد آباد اور اس كے مضافات پر قابض هو گئے اور پھر عيسائي تهذيب كا وه ننگا ناچ شروع هوا جس كو تاريخِ عالم كبھي فراموش نهيں كر سكتي۔ ع:
جسے ديكھا حاكمِ وقت نے، كها يه بھي قابلِ دار هے
اس وقت انگريزوں نے غداروں كو ايك اور لالچ يه دے ركھا تھا كه جو شخص كسي بھي مجاهد كو گرفتار كرائے گا اور پھانسي دلوائے گا، اس كي جائدا كا بڑا حصه اس غدار كو دے ديا جائے گا۔ اس لالچ كا نتيجه يه نكلا كه كوئي مجاهد ايسا نهيں بچا جس كو غداروں نے گرفتار كروا كے پھانسي نه دلوا دي هو۔ جتنے بھي ساهو صاحبان هيں يه اسي غداري كي پيداوار هيں۔ مولانا سيد كفايت علي كافي كو بھي ايك كمينه صفت انسان نے شهيد كرايا، پهلے مولانا وهاج الدين عرف منو كو شهيد كرايا، پھر مولانا سيد كفايت علي كافي صاحب ك و ۔ اس غدارِ قوم و وطن كا نام فخر الدين كلال تھا۔﴿اخبار الصناديد از حكيم نجم الغني خاں رام پوري﴾
مولانا كافي جنگ كے بعداپنے مكان ميں روپوش تھے كه اس ظالم نے مخبري كر كے گرفتار كرايا۔ اس نمك حرام نے انگريز كلكٹر سے جا كر مخبري كي اور اس شرط پر گرفتار كرانے كا وعده كيا كه انعام ميں مولانا كي تمام جائداد اس كو دے دي جائے گي۔ يه وعده لے كر وه انگريزي فوج كے دسته كے همراه مولانا كافي عليه الرحمه كے مكان پر پهنچ كر آواز دي۔ ملازم نے مولانا صاحب سے اجازت لے كر دروازه كھول ديا۔ فوج كے جوان اندر داخل هو ئے۔ آپ تخت پر تشريف فرما تھے، اسي حالت ميں فوجيوں نے انھيں گرفتار كر ليا۔ گرفتاري كے بعد اس غدار كو آپ كي جائداد ميں سے ايك بڑا حصه دے ديا گيا اور اس كا نام انگريز كے وفاداروں كي كتاب ميں درج كر ليا گيا۔
گرفتاري كے بعد فوري مقدمه كي كارروائي شروع هو گئي۔ اس وقت انگريزوں كي كچهري كا يه عالم تھا كه كوئي ملزم كے بيان كو جس طرح چاهے تحرير كر دے، ملزم كو بيان ديكھنے يا وكيل كرنے كا كوئي حق نهيں هوتا تھا اور نه هي صفائي پيش كرنے كي كوئي اجازت هوتي تھي۔ اس وقت انگريزوں نے ايك كميشن قائم كيا تھا جو مقدمات كي سماعت كرتا تھا اور جج صاحبان بھي اكثريتي طبقه كے وه لوگ تھے جو ملك اور قوم سے غداري كر رهے تھے۔4 مئي1858ئ كو اس ظالم و جابر انگريز مجسٹريٹ كے رو برومولانا كافي كا مقدمه پيش هوا اور بهت جلد هي فيصله سنا ديا گيا۔﴿اخبار الصناديد﴾
مقدمه كي پوري تفصيل درج ذيل هے:
روداد مقدمه مولانا سيد كفايت علي4 مئي1858ئ: مقدمه مسٹر جان انگلسن مجسٹريٹ كميشن واقع 4 مئي 1858ئ
سركاري مدعي بنام مولوي كفايت علي كافي
فيصله عدالت كميشن چوں كه اس مدعا عليه ملزم نے انگريزي حكومت كے خلاف بغاوت كي اور عوام كو قانوني حكومت كے خلاف ورغلايا اور شهر ميں لوٹ مار كي۔ ملزم كا يه فعل صريح بغاوتِ انگريزي سركار هوا، جس كي پاداش ميں ملزم كو سزاے كامل دي جائے
حكم هوا مدعا عليه پھانسي سے جان سے ماراجائے۔
٬٬                                                                                                        فقط :
             دستخط انگريزي
               ﴿جان انگلسن﴾
                مئي 1858ئ

مقدمه كي پوري كارروائي صرف دو دن ميں پوري كر دي گئي۔ 4 مئي كو مقدمه مجسٹريٹ كے رو برو پيش هوا اور 6 مئي كو حكم لگا ديا گيا ۔(17)
شهادت: 16 رمضان1274ھ مطابق30 اپريل 1858ئ كو مولانا كافي عليه الرحمه گرفتار هوئے، ان پر انگريزي حكومت كي بغاوت كے تعلق سے مختلف الزامات عائد كيے گئے۔ سرسري اور نمائشي كارروائي، ضابطه كي خانه پري كے ليے هوئي، اس كے بعد اذيت ناك سزا اور پھانسي كا حكم صادر هوا۔ مولانا كافي عليه الرحمه نے جيسے هي حكم سنا، نهايت خوشي كا اظهار فرمايا۔ سزائيں شروع هوئيں، جسم پر گرم گرم لوها﴿استري﴾ پھيري گئي، زخموں پر نمك مرچ چھڑكا گيا۔ اسلام سے برگشته كرنے كے ليے هر طرح كا حربه استعمال كيا گيا، مگر آپ ان اذيت ناك سزاو ں كو خنده پيشاني كے ساتھ جھيلتے رهے ، صبر و شكر سے كام ليتے رهے اور اس نازك موقع پر بھي آپ كے پاے استقلال ميں ذره برابر لغزش نه آئي۔ جب اس مردِ مجاهد سے انگريز مايوس هو گئے تو انھوں نے اپني سزاو ں كے تركش كا آخري تير نكالا اور برسرِ عام جيل كے سامنے چوك مراد آباد ميں اس عاشقِ رسول مردِ مجاهد كو تخته دار پر لٹكا ديا ۔ جب آپ كو سولي دينے كے ليے تخته دار كي جانب لے جايا گيا تو آپ كي زبان پر ايك تازه نعتيه غزل تھي جسے بڑے ترنم اور وجد و شوق سے بلند آواز ميں پڑھ رهے تھے۔ وه نعتيه غزل يه هے
    
        
      
دفن كے سلسلے ميں عوام كے درميان مختلف روايات گردش كرتي هيں۔ ايك روايت حضرت مولانا محمد عمر صاحب نعيمي كے بيان كے مطابق يه هے كه مولانا كافي شهيد عليه الرحمه كا جسمِ اطهر قبر سے نكال كر دوسري جگه منتقل كيا گيا۔ يه واقعه مولانا محمد عمر صاحب نعيمي كے مطابق مولانا كافي عليه الرحمه كي شهادت كے تقريباً 30 سال بعد كا هے كه قبر كسي وجه سے كھل گئي تھي تو ديكھا كه حضرت مولانا كافي شهيد عليه الرحمه كا جسم اطهر شهادت كے وقت جيسا تھا ويسا هي موجود هے۔ حشرات الارض سے كوئي نقصان نهيں پهنچا تھا۔ جسمِ اطهر كے محفوظ هونے كي خبر سن كر عوام كا بهت بڑا مجمع ديكھنے كے ليے جمع هو گيا۔ مولانا محمد عمر نعيمي صاحب فرماتے هيں كه ان كے نانا شيخ كرامت علي ٹھيكے دار نے جسمِ اطهر كو جيل خانه كے پيچھے دفن كر ديا۔
اور اسي واقعه كي دوسري شهادت جناب مولانا سيدظفر الدين احمد مرحوم بن حضرت مولانا سيد نعيم الدين صاحب مراد آبادي كي هے۔ وه بيان كرتے هيں كه ايك سڑك اس مقام سے نكالي جا رهي تھي، جهاں حضرت مولانا كافي عليه الرحمه كا مزار تھا اور مزار كا نشان نماياں نهيں تھا۔ مزدور كھدائي كا كام كر رهے تھے كه آپ كي قبر كھل گئي اور مزدوروں كا پھاو ڑا مولانا كافي عليه الرحمه كي پنڈلي پر لگا۔ جسمِ اطهر اسي طرح تر و تازه تھا جيسا شهادت كے وقت تھا۔ بڑے بوڑھے لوگوں نے چهره مبارك ديكھ كر شناخت كر ليا اور بھاري تعداد ميں لوگ زيارت كرنے دوڑ پڑے۔ مزدوروں نے انجينيرسے بيان كيا۔ انجينيرخود آيا اور ميت كو صحيح سلامت ديكھ كر ڈر گيا اور عوام كو هٹا كر بڑے احترام كے ساتھ قبر پر دوباره تخته وغيره لگوا كر بالكل ٹھيك كر ا ديا اور سڑك كا رخ تبديل كر ديا جس كي وجه سے آج بھي اس مقام پر سڑك كچھ ٹيڑھي هے۔ جسم كسي دوسري جگه منتقل نهيں هوا۔
مراد آباد كے لوگ مولانا سيد ظفر الدين نعيمي مراد آبادي كے بيان سے زياده اتفاق كرتے هيں، اور اس بيان كو مولانا امداد صابري دهلوي صاحب نے بھي اپني كتاب ٫٫شهيدانِ وطن مراد آباد٬٬ ميں تحرير كيا هے ۔(19)
حواشي اور حوالے
(1) شاه ابو سعيد مجددي رام پوري: آپ كي ولادت 2 ذي قعده1196ھ 1781ئ كو رام پور ميں هوئي۔ والد كا نام حضرت شاه صفي القدر تھا۔ آپ حضرت امام رباني مجدد الف ثاني كي نسل سے هيں۔ گياره برس كي عمر ميں قرآن مجيد حفظ كر ليا۔ علومِ عقليه و نقليه مولانا شرف الدين رام پوري مفتيِ عدالت رام پور، اور شاه رفيع الدين دهلوي سے حاصل كيے۔ حضرت شاه عبد العزيز محدث دهلوي سے سندِ حديث حاصل كي۔ اپنے والد ماجد سے سلسله نقش بنديه مجدديه ميں بيعت هوئے۔ پھر والد ماجد كے اشارے پر حضرت شاه درگاهي رام پوري﴿متوفي1226ھ 1811ئ ﴾ سے طريقه قادريت ميں بيعت كي۔باره سال مسلسل ان كي خدمت ميں حاضر رهے اور اجازت و خلافت سے سرفراز هوئے۔1225ھ ميں دهلي ميں بارهويں صدي كے مجدد حضرت شاه غلام علي دهلوي﴿متوفي1240ھ﴾ كي بارگاه ميں حاضر هوئے۔ چند ماه ميں سلوكِ مجددي كي تكميل كر كے سلسله نقش بنديه مجدديه كي خلافت سے بهره ور هوئے۔ شيخ و مرشد هونے كے باوجود شاه غلام علي دهلوي عليه الرحمه آپ كي بڑي قدر كرتے، يهاں تك كه جب كبھي آپ سفر سے واپس آتے تو شاه صاحب استقبال كے ليے باهر نكلتے۔ جب شاه غلام علي صاحب بيمار هوئے تو آپ كو لكھنو سے بلا كر خانقاه كي خدمت سپرد كي۔1249ھ ميں حج و زيارت سے شادكام هوئے۔ عيد الفطر كے دن1250ھ بروز يك شنبه عصر و مغرب كے درميان ٹونك ميں وصال هوا۔ لاش تابوت ميں ركھ كر دهلي لائي گئي اور چاليس روز بعد حضرت شاه غلام علي دهلوي قدس سره كے پهلو ميں دفن هوئے۔ آپ كے دونوں فرزند شاه احمد سعيد مجددي اور شاه عبد الغني مجددي علومِ ظاهر و باطن سے آراسته هو كر امام و مقتدا هوئے۔
﴿تذكره علماے اهلِ سنت، از: مولانامحمود احمد قادري،ص:19 20، مطبوعه سني دار الاشاعت علويه رضويه، فيصل آباد، پاكستان، 1992ئ﴾
(2) شيخ مهدي علي خاں ذكي مراد آبادي، اردو كے مشهور ترين شاعر شيخ امام بخش ناسخ لكھنوي كے شاگرد تھے، لكھنو اور رام پور كے درباروں سے وابسته رهے۔ لكھنو سے ٫٫ملك الشعرا٬٬ كا خطاب ملا تھا ۔ اپنے دور كے نام ور شعرا ميں شمار كيے جاتے تھے۔ مراد آباد ميں آپ كے چار شاگرد تھے:(1)مولانا سيد كفايت علي كافي (2)مولوي محمد حسين تمنا (3)مولانا معين الدين نزهت والد ماجد حضرت صدر الافاضل مولانا سيد نعيم الدين مراد آبادي خليفه اعليٰ حضرت امام احمد رضا قادري بريلوي و صاحبِ تفسير خزائن العرفان (4)مولانا شبير علي خاں تنها ۔ يه چار يارِ باصفا مشهور تھے۔ شيخ ذكي مراد آبادي كا بهتر سال كي عمر ميں 1281ھ 1864ئ ميں انتقال هوا۔
﴿علماے هند كا شان دار ماضي،ج:4،ص:376﴾
(3) چند ممتاز علماے انقلاب1857ئ، از:مولانا يٰسين اختر مصباحي،ص:91 مطبوعه دار القلم دهلي1428ھ 2007ئ
(4) مراد آباد تاريخ جد و جهد آزادي، از:سيد محبوب حسين سبز واري، ص:141مطبوعه اسلامي بك هاو س، مراد آباد، مارچ2000ئ
(5) الملفوظ، مرتبه:مفتيِ اعظم هند علامه مصطفي رضا نوري بريلوي،ج:2، ص:39، مطبوعه رضا اكيڈمي ممبئي،1427ھ 2006ئ)به حذف و تلخيص(
(6) انگريز نوازي كي حقيقت، از: مولانا يٰسين اختر مصباحي،ص:60مطبوعه دارالقلم، دهلي1428ھ 2007ئ
(7) مطالعه بريلويت،ج:1،ص:235 236حافظي كتب خانه، ديوبند
(8) مقاله محمد ايوب قادري، بي اے ، مطبوعه رساله العلم، كراچي، شماره:اپريل تا جون1957ئ
(9) چند ممتاز علماے انقلاب1857ئ،ص:99
(10) ترجمان اهلِ سنت كراچي، جنگ آزادي 1857ئ نمبر،ص:97
(11) ايضاً،ص:167 168
(12) ايضاً، ص:97
(13) مراد آباد تاريخ جد و جهد آزادي، از:سيد محبوب حسين سبز واري،بحواله چند ممتاز علماے انقلاب 1857ئ،از: مولانا يٰسين اختر مصباحي،مطبوعه دار القلم دهلي1428ھ 2007ئ
(14) مراد آباد تاريخ جد و جهد آزادي، از:سيد محبوب حسين سبز واري، ص:203مطبوعه اسلامي بك هاو س، مراد آباد، مارچ2000ئ
(15) چند ممتاز علماے انقلاب1857ئ، از:مولانا يٰسين اختر مصباحي،مطبوعه دار القلم دهلي1428ھ 2007ئ
(16) ﴿الف﴾ جنگ آزادي نمبر، العلم، كراچي، شماره جون1957ئ
﴿ب﴾ ترجمان اهلِ سنت كراچي، جنگ آزادي 1857ئ نمبر،ص:97 98
(17) مراد آباد تاريخ جد و جهد آزادي، از:سيد محبوب حسين سبز واري، ص:141تا 142،بحواله چند ممتاز علماے انقلاب 1857ئ،از: مولانا يٰسين اختر مصباحي،مطبوعه دار القلم دهلي،ص:95 97
(18) چند ممتاز علماے انقلاب 1857ئ،ص:94 95
(19) مصدر سابق،ص:98 99



..:: Follow us on ::..

http://www.jamiaturraza.com/images/Facebook.jpg 

http://www.jamiaturraza.com/images/Twitter.jpg